القمر

للرجوع

 
 القمر هو رفيق الأرض الطبيعـي وصاحبها الذي لا يفارقها منذ أن خلق الله الأرض وما ومن عـليها وظل القمر منذ أن وعـى الأنسان محط أنظاره ، حتى استطاع في آخر الأمر الهبوط عـلى سطحه وعـاد بعـينات من تربته وصخوره ، تحمل كثيراً من المعـلومات والبيانات التي ما زال الباحثون يتعـاملون معـها ومازالت تعـطيهم من الأسرار ما ينم عـن كنز لا ينفد ورغـم هذا ما زال تاريخ المبكر لغـزاً محيراً .

 جاء القمر بكل أطواره من الهلال إلى البدر والمحاق والعـلامات الظاهرة عـلى وجهه منعـكساً عـلى القصص والأساطير في الحضارات القديمة ، ومنذ فجر التاريخ كان معـروفاً أنه وسيلة لقياس الزمن ، فتم إصدار التقاويم معـتمدة عـلى تحركات الشمس والقمر عـند الصينيين وشعـوب وادي الرافدين وبعـدهم ببضع آلاف من السنين شعـوب المايا وعـند حوالي 300 سنة ق . م ، كان القساوسة الفلكيون والبابليون يحسبون للكسوف بمراقبة القمر وفي عـام 150 ق . م ، تم تفسير أطوار القمر وخسوفه تفسيراً سليماً ونجح هيباركوس في قياس المسافة إلى  القمر والشمس وفي عـام 150 م ذكر بطيموس أرصاداً للقمر وفي عـام 700 م أخرج العـرب بعـض التقاويم ، وفي عـام 1600 م أصدر كبلر قوانين الحركة الكوكبية وفي عـام 1609 م رصدت الفوهات القمرية بمقاريب جاليليو وهاربوت ، وفي 1650 م رسم هفيليوس وريكيولي ملامحاً للقمر معـروفة باسميهما حتى الآن وفي 1692 م وضع كاسيني قوانين وضعـية لحركة القمر وفيما بين 1700 و 1800 تم عـمل تقاويم للقمر باستخدام نظرية القلاقل لماير ، ثم قام لاجرانج ولابلاس بحساب التغـيرات القرنية ثم اصدر كانت نظرية التطور الكوكبى ثم قام شرويتر وآخرون برسم صورة لملامح سطح القمر وبين عـامي 1800 و 1920 تم تطوير نظرية حركة القمر بما أدى إلى فهم التفاعـل الجذري والخلل في معـدل دوران الأرض ونمت فروع التصوير الفوتوغـرافي والدراسات الفوتومترية والبولومترية ليتم وصف سطح القمر وبيئته وتبين غـياب غـلاف القمر الجوى ، وعـام 1924 أثبت ليو أن سطح القمر مكون من جسيمات صغـيرة وفيما بين عـامين 1927 و 1930 قام بتى ونيكولسون بقياس درجات حرارة نهار وليل القمر أثناء الخسوف وعـام 1946 ارتدت أول اشارة رادارية من سطح القمر بين عـامى 1950 - 1957 صدرت أطالس فوتوغـرافية جديدة وأعـيد بحث نظريات أصل القمر لكيبر ويوري وشوميكر وظهرت طرق جديدة ، مثل التاريخ بالنظائر طبقت عـلى النيازك وكذلك باستخدام قياسات الرادار الميكروموجى أمكن قياس درجات حرارة ما تحت سطح القمر .

 وفي عـام 1959 أثبتت مركبة الفضاء السوفيتية آنذاك لونا 2 عـدم وجود مجال مغـناطيسى للقمر وفي عـام 1960 صورت لونا 3 الجانب الشرقي البعـيد من القمر وفي عـام 1962 قامت سفينة الفضاء مارينير2 بقياس نسبة كتلة القمر إلى الأرض وفي عـام 1964 أرسلت سفينة الفضاء رينجر7 صوراً ذات قوة تفريق عـالية لسطح القمر ، كما تم قياس حرارة سطحه أثناء الخسوف بمسح تحتمرائي من القواعـد الفلكية الأرضية وفي عـام 1965 تم تصوير الجانب الغـربي البعـيد بسفينة الفضاء زوند3 .

 وفي عـام 1966 أرسلت لونا9 وسيرفيور1 صوراً لسطح وقاست لونا10 نشاطا لأشعـة جاما والتقطت أربيتر1 القمرية صوراً فوتوغـرافية ذات قوة تفريق عـالية لمنطقة واسعـة من سطح القمر ثم قاست لونا13 صلابة وكثافة سطح القمر وفي عـام 1967 قاست سيرفيور 3 و 5 و 6 خصائص تربة البحار عـلى سطحه أما سيرفيور 7 فقد اختبرت تربة مرتفعـاته وخصائص صخوره واكتشف تركيز كتلى في البحار الدائرية .

  وفي عـام 1968 دار رواد الفضاء حول القمر وعـادوا بصور واضحة له ، وفي تموز عـام 1969 هبط رواد الفضاء الأمريكيون عـلى سطح القمر وتركوا أجهزة عـليه وعـادوا بعـينات من تربته وصورا حية لسطحه وبين عـأمين 1969 و 1972 تم ما يلي :

  1 - إنشاء شبكة ليزر وشبكة زلازل قمرية .

 2 - قياس إنسياب حراري من موقعـين عـلى سطح القمر .

  3 - اكتشاف بقايا مغـناطيسية من صخور القمر .

  4 - تم مسح مداري لأشعـة جاما الطبيعـية وتوجهات أشعـة أكس والجاذبية والمجال المغـناطيسي وارتفاع السطح والخواص الكهرومغـناطيسية لما تحت السطح في خطوط الطول المنخفضة .

   5 - تم الحصول عـلى صور لخرائط مترية .

   6 - تم استحضار عـينات أخرى من سفن أمريكية مأهولة وأخرى سوفييتية أوتوماتكية وكلها أوضحت أن عـمر صخور القمر تعـود إلى ثلاثة آلاف مليون سنة مضت .

 وفي عـام 1982 أعـلن عـن تغـيرات معـدنية عـلى جانب القمر القريب ووجد أن القمة المركزية لفوهة كوبرنيق غـنية بالزبرجد الزيتوني وفي عـام 1983 ثبت أن نيزك القارة الطبية الجنوبية أتى من القمر ومنذ أن توقفت بعـثات السفن الفضائية إلى القمر وبعـد أن حقق الإنسان أكبر إنجازاته في القرن العـشرين توقفت أحلام الإنسان عـن القمر ، بل ربما تطاولت إلى أبعـد منه ، لتفتح أفاقاً جديدة لطموحات وأحلام أكثر بعـداً وأعـسر منالاً .


  للرجوع

 Copyright © 2005 TOSPACEWORLD.COM

 

 Design By Deepeye.net