كوكب بلوتو

للرجوع

 وبلوتو يصنف كواحد من الكواكب التسعـة فهو الأصغـر نظراً لبعـده قطره حوالي 2500 كم وكتلته 0.0017 من كتلة الأرض له كذلك مدار غـير عـادي لامركزيته أكبر ( 0.25 ) وميله أعـلى ( 17 ) من أي كوكب آخر  ، لم يتم قياس قطر بلوتو مباشرة بل تم استنتاجه بطرق الإثبات العـديدة غـير المباشرة ، فالقطر يتراوح بين 2700 كم ، وهي قيمة تغـطي وحدة الكثافة وبين حد أدنى حول 2000 كم ، مع سطح شديد الإنعـكاسية ، تم تسجيل للميثان الميثان المتجمد عـلى سطح بلوتو ، ويمكن للميثان أن يتجمد فقط ، حيث تقل درجة الحرارة عـن حوالي 60 كلفن ، ووجود هذه المادة عـلى بلوتو يدل عـلى أن الكوكب ذو غـلاف جوي رقيق من الميثان وبعـض الغـازات الأخرى الثقيلة مثل النيون والغـاز الآخر هو الذي يقوم بتثبيت غـاز الميثان بالكوكب الصغـير حيث أن مجرد كرة صلبة من ثلج الميثان في حجم بلوتو يجب أن تتبخر في مدى عـمر النظام الشمسي ، أن الضغـط الجزئي لهذا الغـاز عـند سطخ بلوتو حوالي 0.1 ملليمبار ، أو حوالي عـشر الضغـط الجوي عـلى سطح المريخ .

  خصائص وسمات بلوتو :

  هو أبعـد ما هو معـروف من كواكب في نظامنا الشمسي ، متوسط بعـد بلوتو عـن الشمس أو نصف القطر الأكبر لمداره هو 5900 مليون كم ، ولامركزية هذا المدار 0.25 ويميل عـلى دائرة حول البروح 17.2 واللامركزية والميل لهذا الكوكب أكبر من نظائرهما في الكواكب الأخرى ويدور حول الشمس دورة واحدة في 247.7 سنة بسرعـة 4.7 كم / ث وتعـنى اللامركزية المدارية الكبيرة أن بلوتو يكون في حضيضه أقرب للشمس من نبتون في حضيضه ، ولكن مداري الكوكبين لا يتقاطعـان .

 لا يرى بلوتو إلا من خلال المناظير الكبيرة لأن لمعـانه يعـادل 14.7 قدراً نجمياً ويبين التغـير الدوري في لمعـانه ، أن سطحه مغـطى بعـلامات لامعـة وداكنه تدل عـلى أن فترة دورانه حول نفسه ثابته 6.3 يوماً وهي أطول فترة دوران يومي فيما بين الكواكب الخارجية ، وهي مشابهة لفترة دوران تربتون حول نبتون كل هذه الخصائص دفعـت اللإعـتقاد أن بلوتو كان تابعـا من توابع نبتون وهرب من سيطرة جاذبيته ولكن ربما يمثل أيضا عـينة كوكبية ثلجية لم يتم تراكمها بين الكواكب العـملاقة .

 يبلغ قطر بلوتو 2300 +_ 40 كم ، أي أصغـر من قطر قمر الأرض وكثافته حوالي 2 جم / سم3 وقد بلغ بلوتو حضيض مداره عـأم 1989 أي أنه الآن في أدفئ مواقعـه من مداره حول الشمس .

 سطح بلوتو وغـلافه الجوي :

 كشفت الدراسات عـن وجود غـاز الميثان عـلى سطح بلوتو ، وفي غـلافه الجوي كما تبين أن متوسط درجة حرارة سطحه 50 كلفن ، مما يجعـل الميثان متجمداً عـلى السطح   وتبين أن ضغـط الغـلاف الجوي يبلغ جزءاً من مائة ألف من ضغـط غـلاف الأرض الجوي وربما يحتوي الغـلاف الجوي للكواكب عـلى بعـض أول أكسيد الكربون والنيتروجين والأرجون .

 

   قمر بلوتو شارون :

  أطلق عـليه اسم شارون أي الكلب الصغـير نظراً لصغـر حجمه ومداره الفريد بين مدرات أقمار النظام الشمسي ، فدورته حول بلوتو متزامنة مع دورة بلوتو حول نفسه فيراه ساكن عـلى سطح بلوتو ملعـلقاً في السماء بلا حراك ويبلغ قطر القمر شارون 1187 كم أي أنه يبلغ نصف حجم بلوتو نفسه وكثافته مثل كثافة بلوتو مما يدل عـلى أنهما من الثلج والصخور مثلما في أقمار الشمتري وزحل الكبيرة .


  للرجوع

 Copyright © 2005 TOSPACEWORLD.COM

 

 Design By Deepeye.net